الأربعاء، 11 أغسطس، 2010

خواطر رمضانية




الأول من رمضان 1/ 9 / 1431هــ



الخاطرة الأولى : همسات رمضانية



همسات محبة.. وعبارات ناصحة.. وكلمات مشفقة ..

علها أن تجد في قلبك موضعاً... وفي جنبات صدرك قبولاُ..


الهمسة الأولى: احمد الله - سبحانه وتعالى - أن بلغك رمضان.. فكثير ممن كانوا معنا في رمضان الماضي

قد غيبهم الموت.. فاحمد الله واشكره أن منّ عليك لتكون ممن يتقرب إليه بفعل الطاعات..

وجمع الحسنات في هذا الشهر العظيــــــــــــــم


الهمسة الثانية: ليكن رمضان فرصة لك.. ودورة تدريبية في الابتعاد عن المعاصي وعن ما يغضب الله

وأعلنها صراحة.. واصرخ بها في وجه الشيطان.. وداعاً للمعاصي والسيئات..

وداعاً لكل ما يُبعِد عن الله - جل وعلا -. وأبشر بتوفيق الله لك.. وتسديده إياك..

عسى ربي أن يهديني وإياك سواء السبيل..

الهمسة الثالثة
: رمضان شهر القرآن.. فأوصيك بتدبر معانيه.. وفهم آياته.. واحرص على قراءته والتلذذ بتلاوته..

وليكن لك ورد يومي تقرأه بتمعن وتدبر.. جرب أن تقرأ وجه وتفسره ستجد لذة في تدبرة وفهم معانية


لتجعل لك أكثر من ختمة في رمضان لاتقل لاأستطيع !! الوقت لايكفي 00 لتكن همتك عالية

فالسلف هم بشر مثلنا وأوقاتهم نفس اوقاتنا ولكن همتهم عالية قل في نفسك سأختم ثلاث اوأربع ختمات

صدقني قد تنجزها وسيكون لك على الاقل اثنتان فبقدر همتك وارادتك تنجز

حاول أن تراجع حفظك هذا الشهر فتجمع بين المراجعة والقراءة

فقط استعن بالله ولاتجعل أي امر يشغلك عن كتاب الله



الهمسة الرابعة: إياك أن تكون ممن جعل نهار رمضان نوماً وغفلة.. وليله سهراً على معصية الله

واحرص على أن تملأ نهارك بالذكر وتلاوة القرآن.. وليلك بالصلاة والقيام.. ولاتنسى وقت الغفلة

نعم وقت الغفلة في رمضان حين يكون الناس في النهار في سبات عميق ماأجمل ان تستيقظ وتصلي

ركعتا الضحى تذكر الله ومن حولك كلهم نائمون

الهمسة الخامسة: أوصيك بكثرة الإنفاق في رمضان، وخصوصاً إذا كنت ممن منّ الله عليه بكثرة المال..

فلا تنسَ إخوتك الذين يعانون الفقر والجوع.. تفقد من حولك من اقارب وجيران ولو بافطار صائم

فليس لهم بعد الله إلا المتصدقين أمثالك.. فلا تبخل عليهم.. وأدعو الله أن يبارك في مالك ورزقك..

الهمسة السادسة:
إياك أن تكون ممن يفطر على سخط الله وغضبه.. وذلك بشرب الدخان أو متابعة ما يعرض في القنوات

من برامج ساقطة تستهزئ بالله وبرسوله.. ولا يخفى على أمثالك جرم ذلك..

قال الله - تعالى -: {وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره}.

وهذا مانعاني منه فحال المسلمين بعد الافطار مؤلم يفسد ويهدم مابناه طيلة النهار بالنظر للحرام


لاتقل ماذا أفعل ؟ تستطيع في تلك السويعات قراءة وجهان اواكثر من القران أو قراءة كتاب


أو متابعة برنامج مفيد أو محاضرة أو الاسترخاء قليلا المهم أن تخوض مع من يخوض وتغفل معهم



الهمسة السابعة: أوصيك بالإكثار من الدعاء.. واحرص على ذلك وأنت صائم..

فقد أخبرنا الحبيب - صلى الله عليه وسلم - أن للصائم دعوة لا ترد.. فلا تنس نفسك..

ولا تنس إخوانك المسلمين في المشارق والمغارب.. وما يدريك؟! لعل دعوة صادقة تخرج من قلبك

المنكسِر ينصر الله بها الدين وأهله.. فلا تتردد..


ولاتنشى وتغفل عن الثلث الأخير من الليل فالكثير يغفل فيه اما بنوم أو مشاهدة تلفاز أو الخروج للاسواق أوو


خالفهم واعتكف سويعات مع ربك وصلي ركعتين ادعوا الله فيها بحوائجك واشكو له همومك

الهمسة الثامنة: ليكن من أهدافك في رمضان زيارة بيت الله الحرام.. وأداء العمرة..

وزيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- .. فعمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي - صلى الله عليه وسلم -..

فلا تفرط في هذه المكرمة العظيمة.. وبادر على ذلك.. وأتمنى لك التوفيق..

الهمسة التاسعة: أذكرك بأن لله - سبحانه وتعالى - في كل ليلة عتقاء من النار لمن أتم الصيام..

وأدى القيام.. وأكثر من الحسنات.. وتزود من الطاعات.. فلا تغفل عن ذلك..

واحرص على أن تكون ممن منحه الله هذه الجائزة العظيمة..

جعلني الله وإياك من عتقائه من النار..

الهمسة العاشرة:
أوصيك بكثرة حضور مجالس الذكر.. فإنها مراتع المؤمنين.. ومحط الصالحين..

يكفيك أن الله - جل وعلا - يذكرك ويثني عليك في الملأ الأعلى..

ثم تقوم وقد غُفِرت ذنوبك بإذن الله..فأكثر من الحضور..وداوم على ذلك..
والله يتولاك.. ويحفظك ويرعاك..


***************************




الثاني من رمضان 2/ 9 / 1431


الخاطرة الثانية : علو الهمة وبداية مشرقة



وانقضى يوم من شهر الخير كان يوما جميلا تملأه الروحانية


معطرا بأنفاس إيمانية وأجواء رائعة ممطرة تمنيت انه لم ينقضي


ياترى كيف كانت احوال الناس فيه من منهم استغل لحظاته ودقائقه

ومن ضيعها ؟ وكيف كانت همتهم عالية أم جامدة مثل كل يوم

من ختم جزءا من القران ومن ختم جزئين ومن كانت همته عالية و تعدى ذلك

كم ركع ركعه وسجد سجده لله خلال اليوم ؟

من استكثر من الدعاء فيه واستغل اوقات الاجابة ومن ضيعها ؟

من أطاع الله فيه ومن عصاه بذنب ما ؟

من كان على خير وبدأ بداية مشرقة ومن لم تكن له بداية فانقضى يومه

ولم يترك أثرا وعملا يذكره

فلتكن همتنا عالية وبدايتنا مشرقة اليوم وكل يوم


********************


الثالث من رمضان 3/ 9


الخاطرة الثالثة : حقق هدفاً وإنجازا

في رمضان



رمضان فرصة لاتعوض فكم منا من يتمنى ويحلم أن يحقق


هدفا أو انجازا ولايجد الوقت طوال السنة بسبب انشغاله في دراسة


أووظيفته فهل جربت أن تنجز مشروعا وتحقق هدفا من اهدافك في هذا الشهر؟


وأن لاتخرج من هذا الشهر الا وقد حققت ذلك الهدف والانجاز


كثيرة هي الأهداف والأحلام والمشاريع ولكن أعظم مشروع يمكن


أن نفكر بتحقيقه هذه الايام هو مشروع حفظ القران


فكم من أناس قرأنا قصصهم قد حفظوا القران كاملا في رمضان


فليكم مشروعك منذ اليوم احفظ لو جزئين ضع لك جدولا وقسم الجزء


على أيام وبقدر همتك وعلوها يكون مقدار ماتحفظ


فرمضان فرصة لحفظ القران الكريم وأوصيك بكتاب راااائع


يعينك على تحقيق هذا الحلم والهدف


" حقق حلمك في حفظ القران"


كتاب رائع وجدت فيه أفكارا تعين على الحفظ واسلوبه شيق جدا



فلاتفوتك الفرصة واجعل مشروعك وهدفك هذا الشهر حفظ القران


**************




الرابع من رمضــــــــــان 4/9


رمضــــــــــــــــــــــــان غيرني







ماأجمل أن يقرر كل شخص فينا أن نغير من نفسه في رمضان

فإن شهر رمضان يعدُ من أعظم الفرص لتغير النفس وإصلاحها

ومجالات التغيير التي يجب أن يعنى بها العبد تنحصر

في علاقته بربه، ونفسه، وأهله،والناس من حوله على إختلافهم .

وكل مجال من هذه المجالات يحتاج إلى مكاشفة ومصارحةمع النفس،

للوقوف على عيوبها ومثالبها،ومن ثم البدء في علاج تلك العيوب

والتخلص منها والإستزادة من خصال الخير.

0ولا شك أن هذا يحتاج منك إلى صبر ومجاهدة،

فلن تتخلص من عيوبك كلها مرة واحدة،

ولن تتغير من النقيض إلى النقيض

في لمح البصر،أو في خلال أيام معدودة،

ولكن أبشر بتأييد الله عز وجل لك:

(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ).


وأنصحك / بالآتي :


إصطحب نيتك الصالحة هذه معك طوال أيام الشهر الكريم،

فضعها نصب عينيك دائما،وذكِّر نفسك بها،

وحبذا لو كتبت عبارة

(سأغير نفسي في رمضان)


على لوحة،وعلقتها في مكان ظاهر في البيت أو في العمل، لتتذكرها،

وتذكر غيرك بها.
جهز لنفسك خطة تسير عليها خلال شهر رمضان،تراعي فيها التغيير

والإصلاح فيكل المجالات التي ذكرتها.

في مجال إصلاح العلاقة مع الله

،أنظر لتقصيرك في عبادته سبحانه،وأجبرهذا التقصير،

فإن كان في الصلاة فعاهد الله عز وجل على أن تحافظ على الصلوات

في أوقاتها،وإن كنت مرتكبا لذنبفعاهد ربك على الإقلاع عنه

والتوبة النصوح منه،

فتحول بذلك من المعصية إلى الطاعة.


وفي مجال الأهل،

أنظر كيف كنت تعامل والديك وإخوتك وذوي أرحامك وباقي أهلك،

فتحول من العقوق إلى البر، ومن القطيعة إلى الصلة،

من سوء العشرة إلى حسنها.


وفي مجال الناس، راجع علاقاتك مع جيرانك،

وزملائك، ومع إخوانك وأصدقائك، فتحول من الإيذاء إلى الإحسان

،ومن الحقد إلى التسامح والعفو،ومن الحسد إلى حب الخير للناس.
وفي مجال النفس،أحصر عيوبها الدفينة، وإسع إلى علاجها

، لتتحول من الكبر إلى التواضع، ومن الرياء إلى الإخلاص،ومن الكذب إلى الصدق،

ومن النقمة إلى الرضا.وهكذا ..حتى تخرج من هذا الشهر الكريم،

وقد منَّ الله عز وجل عليك بفضله،وتحولت نفسك،

وتغيرت إلى الأفضل في كل المجالات،

وأذكرك بأن هذا يحتاج إلى صبر ومجاهدة .
ومن المهم ألا يتوقف، بعد رمضان، حرصك على إصلاح نفسك وتهذيبها

وتحسين علاقتها مع الله ومع الناس، بل يجب أن يستمر هذا بعد إنقضاء

شهر رمضان،فرب رمضان، هو رب شوال،وهو رب المحرم،

وهو رب الشهور كلها،وما رمضان إلامحطة

وقود يتزود منها العبد لباقي الشهور، فلا تكن من عبَاد رمضان،

ولكن كن من عبَاد الله عز وجل
فلنبحث في دواخلنا وسلوكياتنا عما يحتاج الى تغير

ولنقرر منذ اليوم أن نتغير للأفضل

وفقكم الله الى مايحبه ويرضاه

وأنارقلوبكم ودروبكم


**********

الخامس من رمضان 5/ 9
نبضات رمضــــــــــــــــــانية


ماأروع أن يزداد نبض قلبك في رمضان كلما خلوت بنفسك
ورفعت يديك الى الله لتشكو له همومك وكروبك
00وتسأله حاجاتك وتطيل في الدعاء وأنت منكسر اليه
متذلل فقير تطلبه أن يرحمك ويغفر لك ذنبا ستره عليك
وفجأه تسقط من عينيك دمعة حارة على وجنتيك
لتشهد لك يوم القيامة وتتكون ممن ذكرهم الله عينان
لا تمسهما النار :عين بكت في جوف الليل من خشية الله ‏,
‏ ...لما قلوبنا قاسية كالحجر لاتسقط دمعة
وإن فقدنا قريب أو حبيب انهمرت الدموع كلما تذكرناهم ؟؟
لما لاتنزل من أجل لله وحرقة على ذنوبنا التي ارتكبناها
في حق الله وانفسنا ؟؟لما لاتنزل حين نقرأ كلام الله
الذي لو انزل على جبل لرأيته خاشعا متصدع من خشية الله ؟؟
آآآآآآآآآآهــ كم يؤلمني حالي وحالك !!
ومانحن عليه من قسوة في قلوبنا

‏ ‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏
‏لا يلج ‏-‏ أي لا يدخل ‏-‏ النار رجل بكى من خشية الله
تعالىحتى يعود اللبن في الضرع ‏,
‏‏ وقال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه ‏:
‏لأن أدمع دمعة من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار
‏ وقال مالك بن دينار ‏:‏البكاء على الخطيئة
يحط الذنوب كما يحط الريح الورق اليابس ‏.‏
‏هنيئا لمن أسعفته الدمعات ..
قبل يوم الحسرات !
هنيئاً لمن تعجل البكاء ..
قبل حسرات يوم اللقاء !
ضحكنا كثيــــــــــــــــــر فهل بكينـــــــــــــــا بكــاء خشيـه ..؟
إنها وربي أجمل اللحظـــــــــــــــــــات بكاء
لكــــن قلوبنا غافله عن ذلك
اللهم آتنا قلوبآ خاشعة
و أعيناً دامعة وألسنا ذاكرة



السادس من رمضان 6/ 9

سهم من سهام الحب في رمضان

تقرب القلوب وتذهب حزنها وتمسح غضبها وتشعرنا
عندما نسمعها أننا في سعادة وخاصه لورافقتها ابتسامة صادقة
انها الكلمة الطيبة هي التي تسر السامع وتؤلف القلب
هي التي تحدث أثرا طيباً في نفوس الآخرينهي التي تثمر عملاً صالحاً
في كل وقت بإذن اللههي التي تفتح أبواب الخير،
وتغلق أبواب الشر

خصائص الكلمة الطيبة
أنها جميلة رقيقة لا تؤذي المشاعر ولا تخدش النفوس
جميلة في اللفظ والمعنىيشتاق إليها السامع ويطرب لها القلب
نتائجها، مفيدة، وغايتها بناءة، ومنفعتها واضحة

الكلمة الطيبة شعار لقائلها ودليل على طيب قائلها
الكلمة الطيبة تحول العدو إلى صديق بإذن الله،
وتقلب الضغائن التي في القلوب إلى محبة ومودة الكلمة الطيبة
تثمر عملاً صالحاً في كل وقت بإذن الله الكلمة الطيبة تصعد إلى السماء
فتفتح لها أبواب السماء،وتقبل بإذن الله: إليه يصعد الكلم الطيبالكلمة الطيبة
من هداية الله وفضله للعبد،قال تعالى : وهدوا إلى الطيب من القول الكلمة الطيبة
ثوابها ثواب الصدقةتطيب قلوب الآخرين، وتمسح دموع المحزونين،
وتصلح بين المتباعدين إلى غير ذلك من الفوائد التي لا يعلمها إلا الله
.
فلتكن الكلمة الطيبة رفيقتك في هذا الشهر مع أولادك 00
زوجتك00 والديك أقاربك 00 أصدقائك ومع كل الناس
درب نفسك منذ اليوم على أجمل والطف
وأطيب الكلمات التي تكسب
بها قلوب من حولك وتنال بها رضى الله
***************
السابع من رمضان 7/ 9
الثامن من رمضان 8/9
من وصايا الشيخ صالح المغامسي في رمضان :
ما رمضان إلا شهر ومطية لبلوغ مرضات اللهولن
تستطيع أن تصوم رمضان على الوجه الأكمل والنّحو الأتم
إذا كنت تعتمد على قراءتك الفقهية !لكن ينبغي أن تعلم أنّ الله جل وعلا
وحده هو الموفق وأن تعظّم الله تبارك وتعالى في قولك
وأن تعلم أنّ الله رحمة بك أفاء عليك ببلوغ هذا الشهر
إذا بلغته فاقتصد في أولهوزد في وسطهثم اجتهد كل الاجتهاد في آخره
سنّة نبيّك صلى الله عليه وسلم
لا تبدأ بالاجتهاد الكامل في أوله ثم ّ يصيبك الفتور
تقول السيدة عائشة رضي الله عنهاأن الرسول صلى الله عليه وسلم
كان يجتهد في العشر الوسطى ما لايجتهد في العشر الأُول
ويجتهد في العشر الأواخر
ما لا يجتهده في الشهر كله
والإنسان قبل رمضان إذا أظهر لله نية ورغبة وسريرة ترغب
فيما عند اللهوهو على يقين أنّ الموّفق والمسّدد الله .. والمعين الله ..
والميسّر اللهواستدر رحمة ربه في أن يوفقّه وفـــــــــقّـــــــــــه
أمّا من أوكل نفسه لنفسه وظنّ أنّه إذا قرأ المتون
أو فعل وما إلى ذلك بلغ مقصودهلن يبلغ أحدٌ مقصوده إلا بعطاء الله
كما قال العز بن عبد السلام :
والله لن يصلوا إلى غير الله إلا بالله
فكيف يصلون إلى الله بغير الله .
**************
التاسع من رمضان 9/9
غيث من الرحمات
قد بدات بالإنسكاب
لكن الهطول بدأ بالتناقص
1
2
3
4
5
6
7
8
9
لحظه العد تهيبني
لأنني لم اعد استوعب هل حقاً مضت تلك الأيام ؟؟..
هل ياترى قد كتبت من المقبولين ..؟؟
وهل ياترى كنت ممن اعتق من النار في أحد الأيام السابقة ..؟؟
وهل ...؟ هل ...؟
******************