الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

إنجازاتي ونشاطاتي وتجاربي في مشوار حياتي


سأضع هنا بعض إنجازاتي التي استطعت أن أحققها في مشوار حياتي القصير

الإنجازات والامنيات والاحلام التي نسعى لتحقيقها كثيرة
قد نحقق بعضها والبعض الآخر قد صعوبة في تحقيقة ونتركه للقدر
فقد يتحقق يوما ما إن اراد الله عزو جل وكتب لنا عمرا مديدا

1- أولها واعظمها هو حفظ كتاب الله الكريم
 أسأل الله ان يجعله حجة لي وشفيع لي يوم القيامة
 تمكني من اتقان القراءات السبع تطبيقاً وكان حلما في البداية
2- حصولي على شهادة البكالوريس الجامعية
3- مزاولة مهنة التدريس والتعليم الحكومي و تحفيظ القران
وعلوم الشريعة وتدريسها بمعاهد الكتاب والسنة
4- عضوة في هيئة الإغاثة الاسلامية والتي دامت اربع سنوات
لمست فيها وعايشت عن قرب معاناة الأمة الاسلامية والمسلمين
5- المشاركة في القاء كثير من المحاضرات والندوات الدينية والاجتماعية والتربوية
و اقامة الدورات التدريبية 

ومنها : 
* محاضرة رسالة الى طالب العلم
آداب وعيوب طالب العلم
* تربية الأبناء بين السعادة والشقاء
* آثار العنف الأسري على أبنائنا ؟؟
* التربية بالحب ؟؟
* الحـــوار الأســري ودورهــ فيــ تنشئــة الطفل
* التقنية والفضائيات وأثرها على الناشئة
* أسباب وطرق اكتساب حسن الخلق ؟؟
* مواقف ومواعظ وعبر مستفادة من كوارث جده
* قيام الليل وثمراته
* الأسباب المؤدية للإنحراف والإدمان
عند الشباب والفتيات
* فنون التربية الإيجابية
تربية الابناء في سن الروضة
* محاضرة بعنوان " بنات غير "
* ثمان وقفات مع شهر الرحمات

* فضل العشر الأواخر من رمضان


محاضرة كيف تعيشين مع القران


 محاضرة العام الهجري وفضل يوم عاشوراء

الشتــــاء غنيمة العابدين

 محاضرة نعمة الأمن والإيمــان

هل شكرنا الله عليها ؟؟

محاضرة القران ربيع القلوب





************


6- ترشيحي رائدة ومشرفة نشاط ورعاية الموهوبات
7- حضور دورة تدريبة وورشة عمل بعنوان " صناعة الإنسان



للمدربة  أناهيد السميري




حضور دورة مهارات التعامل مع الطالبات


للاستاذة فوزية الغامدي



8 - تنفيذ والقاء بعض الدورات دورة بعنوان
" فن الإلقاء والتأثير في الآخرين "
" دورة صعود بلاقيود "
القيود العشرة للنجاح
دورة مهارات حل المشكلات
مهارات التعامل مع المراهقات

دورة التربية فن ومهــــــارة

 دورة تأهيل واعداد معلمة رياض الأطفال

**********

وتمكني من اكتشاف كثير من المواهب والابداعات المدفونة عند كثير من الفتيات في جميع المراحل العمرية
وكانت هناك بعض الامنيات والانجازات والاحلام التي أتمنى وأحلم
أن تتحقق لي يوما ما وأعدكم أني سأخبرك بها ان تحققت لي
1-  حفظ أحاديث صحيح البخاري ومسلم
2-  أن يكتب الله لي اداء فريضة الحج وهذه اعظم امنية اتمناها قبل الموت
3-  أن أحصل على شهادة الماجستير في علم النفس والارشاد النفسي
4- أن يكون لي دور في تغيير بعض السلوكيات وإصلاحها
من خلال الإشراف وتنفيذ بعض الدورات التدريبية

* على المستقبل البعيد تأسيس وانشاء  مركز للتدريب

 أقيم فيه عدد من الدورات التدريبية

وتأهيل المتدريبين





كم هو رائع أن تنظم وقتك وتخطط ليومك وأن يكون لك أهداف على المدى

القصير أو المدى البعيد تسعى لتحقيقها حتى اذا وضعت رأسك على فراشك وقبل أن تنام

لاتندم على يومك الذي فات وانتهى ولم تحقق فيه شيئا

تنظيم الوقت واليوم يشعرك بالسعادة والثقة بنفسك لأن لك هدف

من اعظم صفات الشخص الناجح أن يكون حريصا على الوقت

تألمه ويزعجه ان تمر ساعة او دقيقه ولم يحقق فيها شي مفيد

تجده دائما ينظر الى ساعته ويضبط كل اعماله بالساعة

فكيف تحقق ذلك وتصبح ذلك الشخص المنظم الناجح ؟؟

سأضع لكم هنا تجربتي الشخصية تجربة كانت ناجحة ولله الحمد

في البداية كنت أشعر بصعوبة الانتظام عليها ولكني اليوم أصبحت أهدافي

جزءا من برنامجي اليومي

1-  اولا دون اهدافك ومشاريعك  بالقلم والورقة

مثال : أهوى القراءة والاطلاع ولدي مكتبة بهاالكثير من الكتب المتنوعة

اتمنى ان أقرأها كلها ولكن متى وكيف ؟؟

ضع لك جدول للقراءة  حدد  بالشهر وليس باليوم حتى يكون هناك اريحيه لتحقيق الهدف

سأقرأ في كل شهر باذن الله  كتابين كأقصى حد حتى الم بمحتوى الكتاب

ويمكن ان يكون اكثر وهذا يرجع لحجم الكتاب ومحتواه ورغبتي في القراءة

وهكذا كل شهر كل ماانتهيت من كتاب ادون اسمه




ولتجد المتعة والفائدة من قرائتك للكتاب جرب ان تلخص مايعجبك منه



                2-   هل تحلم بحفظ كتاب الله ويمنعك من دخول المراكز مشاغل عملك اودراستك

او تبدأ ثم تنقطع وتشعر بفتور الهمه كلما بدأت في الحفظ 



 جرب أن تضع لك  جدولا للحفظ وتدون فيه

اليوم  - الآيات التي ستحفظها اليوم   وهكذا  ولترفع من همتك  كلما انتهيت من جزء اووجه اشطب عليها

ولاتنسى ان تحدد هدفك  كم جزء هذا الشهر ستحفظ  وهذا يعود لقدرتك وهمتك  للختم وحفظ القران






ولاتنسى  أن تنظم اوقات الصلاة والذكر بعد الصلاة 00

وان تنجزي غاليتي اعمالك المنزليه والمهنية  قبل ذلك وتجعلي لها وقتا كافيا  واحتياجات زوجك وابنائك

وان كان لك هوايات أخرى غير القراءة  يمكن ان تجعلي لها وقتا ايضا

بذلك تكوني قد نظمتي يومك  واشتمل وحوى كل ماهو مفيد من اعمال الدنيا والآخرة

 بعد فترة من الزمن ستجد نفسك حققت اهدافا كثيرة وعظيمة في فترة زمنية قصيرة

وستشعر بسعادة كبيرة وتشعر بذاتك وتحب الحياة فقط حينما تحرص على الوقت












   




رحلتي وتجربتي

في حفظ القران الكريم



عندما يفتح الله للأنسان طرق وابواب الخير يجعل كل صعب أماه سهل

وكل أمنيه وحلم واقع في لحظات 00 تجربتي في حفظ كتاب الله

كانت أجمل واروع تجربة

بدأت في ذلك اليوم الذي يسر الله لي دخول الجامعة والتخص

في علم القران لاحفظ خلا

الفترة الجامعية 15 عشر جزءا وفي نفس الوقت

اكملت في المراكز الصيفيه مساء 7 أجزاء

لاكمل 22 جزء ولله الحمد وحين تخرجت من الجامعه بدأت في التدريس


فمنعني ذلك من اكمال الحفظ فلم يعد هناك وقت اتفرغ له

واسعى الان وادعوا الله دوما ان يعينني على اكمال ماتبقى لي لختم كتاب الله


ولكن سبحان الله ياأخوان كنت دائما كلما دعوت الله ادعو بهذا الدعاء

" اللهم اجعل القران الكريم ربيع صدري ونور صدري وجلاء همي وذهاب حزني
اللهم اعني على حفظ القران وترتيله وتجويده والعمل بما فيه "


والحمد لله وبفضل من الله تحققت حتى ان الله رزقني بالصوت الحسن

في تلاوة القرا ن وهذا من فضل الله

ومن ألأمور التي أعانتي على حفظ كتاب الله
الزامي بجدول يومي كما ذكرت لكم قبل ذلك في تنظيم وتخطيط يومك
فحفظ كتاب الله هدف ولن تحقق اي هدف دون تدوينه والتخطيط له


همسه في أذن كل من يتمنى حفظ القرا

اعلم انك ستحقق ذلك فقط ادعوا الله واخلص النية ولتكن ارادتك قوية 

 وسوف يستجيب الله لك

وتسعد بحفظ كتاب الله



 برنامج مرحباً بالشتاء



    يوم الأحد بتاريخ 21/1 /1432هــ  أقمنا برنامج رائع بعنوان مرحبا بالشتاء

  احتوى البرنامج على عدة فقرات من جميع الفئات وكان للروضة فقرات جميله

 ومتنوعة  طبعا الجميل والممتع في البرنامج التعاون بين منسوبات الدار والاعمال

والديكور كله كان من عمل أيديهم الكل كان له لمسه في المكان

ومن فضل الله كان لي دور في البرنامج في القاء محاضرة

 بعنوان"  الشتاء غنيمة العابدين " كان الحضور رائع ولله الحمد

وطبعا كان  للصورمن وسط الحدث  نصيب  في ذلك اليوم الجميل



هذي اللوحه طبعا من رسم احدى الأخوات موهوبه في الرسم  ورسمت

 جميع ا للوحات

التي علقت في جدران القاعة

         
       هذا ركن الاستقبال


            ركن البوفيه






ركن مشروبات الشتاء




***************



دورة  تأهيل وإعداد معلمة الروضة

أقيمت بتاريخ 22/2 /1431هــ ولمدة ثلاثة أيام


كم أفتخر بنجاح  هذه الدورة  فقد كانت  نقلة وخطوة كبيرة

في مشوار نجاحي في مجال التدريب   وبفضل من الله تعالى

والرائع أنها تركت بصمة كبيرة ولمست ثمارها ونجاحها في كل من حولي

 وخاصة  المتدربات من معلمات الروضة

ولله الحمد  كانت مقسمة على ثلاث أيام شملت اوراق عمل متنوعة وعروض بروجكتر 

و اليوم الثالث كانت ورشة عمل

رائعة وهي عبارة عن مسابقة لأفضل وسيلة تعليمية مبتكرة  كانت التفاعل رائع

ختمت بتسليم شهادات الحضور للمعلمات

وقد التقطت  لكم  بعض الصور من داخل قاعة التدريب  بالروضة 
















ملفات أوراق العمل












صناعة الإبداع وتطوير الذات










هذه بعض صفات المبدعين، التي يمكن أن تتعود عليها وتغرسها في نفسك،
وحاول أن تعود الآخرين عليها أيضاً. يبحثون عن الطرق والحلول البديلة
ولا يكتفون بحل أو طريقة واحدة. لديهم تصميم وإرادة قوية. لديهم أهداف واضحة
يريدون الوصول إليها. يتجاهلون تعليقات الآخرين السلبية. لا يخشون الفشل
( أديسون جرب 1800 تجربة قبل أن يخترع المصباح الكهربائي ).
لا يحبون الروتين. يبادرون. إيجابيون ومتفاؤلون. وإذا لم تتوافر فيك ه
ذه الصفات لا تظن بأنك غير مبدع، بل يمكنك أن تكتسب هذه الصفات
وتصبح عادات متأصلة لديك.معوقات الإبداع
معوقات الإبداع
منها ما يكون من الإنسان نفسه ومنها وما يكون من قبل الآخرين،
عليك أن تعي هذه المعوقات وتتجنبها بقدر الإمكان، لأنها تقتل الإبداع وتفتك به.

الشعور بالنقص ويتمثل ذلك في أقوال بعض الناس: أنا ضعيف، أنا غير مبدع … إلخ.
أجواء الإبداع:وتشمل (الحبّ) فحيثما يجد المبدع صغيراً كان أو كبيراً أجواء الحب والاحترام
والتقدير والاحتفاء بإنجازاته وتكريمه ينمو إبداعه ويتطور أكثر فأكثر والعكس صحيح،
فكم قتل الحقد والحسد والتخلّف مواهب وإبداعات كان من الممكن أن تثري الواقع الانساني.
وتشمل أيضاً (الحريّة) ففي أجواء الاستبداد والتزمّت والقمع والتبعيّة .
. لا ينمو إبداع، ولا تتفتح طاقة، ولا ينشأ نبوغ.
عدم الثقة بالنفس. عدم التعلم والاستمرار في زيادة المحصول العلمي. الخوف من تعليقات
الآخرين السلبية. الخوف على الرزق. الخوف والخجل من الرؤساء. الخوف من الفشل.
الرضى بالواقع. الجمود على الخطط والقوانين والإجراءات. التشاؤم.
الاعتماد على الآخرين والتبعية لهم.

طرق وأساليب لتصبح أكثر إبداعاً

مارس رياضة المشي في الصباح الباكر وتأمل الطبيعة من حولك.
خصص خمس دقائق للتخيل صباح ومساء كل يوم.
ناقش شخصاً آخر حول فكرة تستحسنها قبل أن تجربها.
تخيل نفسك رئيس لمجلس إدارة لمدة يوم واحد. استخدم الرسومات والأشكال التوضيحية
بدل الكتابة في عرض المعلومات. قبل أن تقرر أي شيء،
قم بإعداد الخيارات المتاحة. جرب واختبر الأشياء وشجع على التجربة.
تبادل عملك مع زميل آخر ليوم واحد فقط. ارسم صوراً وأشكالاً فكاهية أثناء التفكير.
فكر بحل مكلف لمشكلة ما ثم حاول تحديد إيجابيات ذلك الحل. قدم أفكاراً واطراح
بعيدة المنال. تعلم رياضة جديدة حتى إن لم تمارسها. اشترك في مجلة في
غير تخصصك ولم يسبق لك قراءتها. غير طريقك من وإلى العمل
. قم بعمل السكرتير بنفسك، وأعطه إجازة إجبارية! قم بترتيب غرفتك،
وغسل ملابسك وكيها لوحدك. غير من ترتيب الأثاث في مكتبك أو غرفتك.
احلم وتصور النجاح دائماً. قم بخطوات صغيرة في كل عمل، ولا تكتفي بالكلام والأماني.
أكثر من السؤال. قل لا أعرف. إذا كنت لا تعمل شيء،
ففكر بعمل شيء إبداعي تملء به وقت فراغك. ألعب لعبة ماذا لو ..؟
انتبه إلى الأفكار الصغيرة. غير ما تعودت عليه. احرص أن يكون في أي عمل تعمله شيء
من الإبداع. تعلم والعب ألعاب الذكاء والتفكير.
اقرأ قصص ومواقف عن الإبداع والمبدعين.
خصص دفتر لكتابة الأفكار ودون فيه الأفكار الإبداعية




تحرير العقل طريقك للإبداع *** الإبداع و السدود الستة ***
رغم أن كل إنسان لديه المقدرة على الخيال والذي يعتبر وقود التفكير الإبداعي إلا أن هناك
تفكير سلبي لدى بعض الناسإذ أنهم وضعوا سدودا فكرية ووجدانية في طريق الإبداع .
ولعل من أهم هذه السدود الأفكار التالية
: 1- العباقرة والناجحون والفنانون هم فقط الذين يمكن أن يكونوا مبدعين
.2- تحتاج أن تتألم وتعاني كثيرا وان تجتهد وتتعب كثيرا حتى تكون مبدعا
.3- الشباب هم فقط أصحاب الأفكار الإبداعية .
4- الإبداع يحتاج إلى كثير من الجهود و الأموال و الأوقات
.5- الإبداع نوع من الرفاهية التي لا يستطيعها كثير من الناسولا سيما الفقراء والبسطاء
.6- الإبداع خاص بالرجال أو خاص بالنساء .***
( فكرة )
ان البشر جميعا يستطيعون أن يغيروا مجرى حياتهم
أذا غيروا مجرى افكارهم !!






صناعة الابداع ليست كما نتخيل سهلة وسريعة فلن تكون أديبا مبدعا حين تمسك القلم



فحسب ولا حين تمتلك خيال البحتري ولفظة المتنبي وفلسفة المعري أنت مبدع حين تمنح



نفسك مساحة من الصدق وتعبر عن تجاربك بحرية مؤدبة ونفس صادقة حين تهبنا إحساسا


وشعورابكل خلجات الوجودأنت مبدع
أن الإبداع يبدأ في المراحل المبكرة من الحياة، وأن الأشخاص المبدعين يخلقون


وفي فطرتهم مواهب الإبداع الكامنة، مما يجعلهم يؤمنون بأن الشخص الذي لا تتفتق مواهبه



في الصغر فإن قطار النجاح والتميز قد فاته،مما يؤدي لإحباط الكثيرين ومنعهم حتى من مجرد



الحلم بتحقيق طموحهم،وقد تزداد خطورة هذا الاعتقاد إذا ما تسربل بثوب العلم .



من أروع الكتب التي قرأتها








في الإبداع والمبدعين





كتاب: مبادئ الإبداع

تأليف: د. طارق سويدان، د. محمد العدلوني




هذه دعوة من لكل قارئ وزائر لمدونتي



لكل من يشعر بداخله بوادر للإبداع



أقول له قبل أن تفكر أن تبدع !!!



إقرأ كثيرا في كتب الابداع واطلع على الدورات التدريبية في صناعة الابداع



خالط المبدعين فيمن حولك تقرب منهم واستفد من تجاربهم وخبراتهم ونجاحهم



إبحث في داخلك فيما تحب أن تبدع حدد أهدافك ثم بادر بتحقيقها



ولتعلم أن الابداع بحر ليس له حدود



فقط يحتاج أن تتمرن على الغوص في أعماقه





ثقافة الألم وولادة الإبداع!




الألم هو الدافع الحقيقي للإبداع والعامل المشترك في حياة الموهوبين،




والألم مصدرالإلهام والخيال، بإمكانه تحويل الموهبة إلى طاقة كبرى تحرك الأفكار،


وقوة عليا تستقطب الأحاسيس، لتنثر بين أيادي البشر


في النهاية أرقى القصص وأروع الأشعار. والألم بما يفعله بالجسد والروح


من أفاعيل يؤدي إلى خلق نوع من النقص في نفسية الموهوب،


فيحاول قهر الألم وتفجير الأوجاع بالتحليق في سماوات واسعة وتوظيف قدراتهالخاصة


بطريقة فنية تستوعب الحزن وتجسد المعاناة، فينزف القلم المحروم،


ويبحث القلب المكلوم عن الملاذ الآمن والفضاء الرحب حتى يفرغ ما يدور بذاته


من هموم وعذابات. والنتيجة روائع تحارب الاضطهاد وتتشبث بالحياة،


وإبداعات تحاول إثبات وجود المحرومينفي هذا العالم، وملاحم تعصر تجارب الكادحين،


وأعمال ترسم زفرات المغيبينوأنات المتشردين. وليس كل إنسان تخضبت حياته بالآلام


بمقدوره صنع الإبداع، لأن الأمر يتعلق بصاحب الموهبة وصاحب الملكات الفطرية الغائرة في النفس


،ولكن حينما تصطدم حياة الموهوب بالآلام والظروف القاهرة كالمرض ، والفراق ،والفقر، والقهر، والظلم،


عندئذ يصبح الألم الوقود الذي يلهب المشاعر والنيران التي تشعل الأحاسيس


حتى تصل بصاحبها إلى ذروة الإبداع وقمة التميز،


وهذا معناه إن الإبداع يولد ويترعرع في رحم المعاناة،


وإن المبدع يسعى بكل ما أوتي من قوة لتكوين العمل الإبداعي في حين تتمزق روحه


بين أنياب الفاقة وذل الحياة.


ولنتسائل معا:


هل بإمكان من نام على الحرير وغرف من بحر النعيم أن يصور أوجاعالم يراها


أو ينسب لنفسه لدغات الزمن أو ينسج خياله روايات تحاكي جروح الفقراءوالمشردين؟






طبعا لا. ومن ناحية أخرى فإن الألم يحمل وجهين لعملة واحدة فهو البلاء الذي يواجهه المبدع


بمزيد من الصبر والتضحية والغرق في عوالم الكتابة ليستطيع التعبير عن الصرخات المكبوتة


والأنات المتزاحمة في ثنايا القلوب، وهو أيضا عالم جميل وممتع للمتلقين


والقراء الذين يتلذذون بمشاهدة الجمال وقراءة الإبداع المعجون بتربة الآلام والصادر من


ركام الجروح، بل يقابلون المبدع بنظرات الإعجاب وكلمات الإطراء


دون أن يدركونحجم معاناته .




أخيرا الألم في حياة المبدع ليس فقط أحاسيس عابرة وذكريات أليمة


، وإنما الألم هو ثقافة وفكر وخيال واختزال لمآسي البشر ومحفز للبحث عن النور


في ظلمة الأيام والمسؤول الأول عن ولادة الإبداع....


فهل يدرك البشر قيمة المبدع؟




وما ينفقه من جهد ذهني لإيصال أفكاره وما تجشمه من جهد عاطفي لتفريغ مشاعره






في زمن لم يعد للمبدع أي قيمة أو مقدار.
من منا لم يحدث نفسه بمشروع تجاري أو فكري أو علمي أو اجتماعي أو سياسي يعبر فيه أو من خلاله
عن فكره الإبداعي ومساهمته الفعالة في المجتمعيبسط على هذه البسيطة كل خير ونور وكل فلاح وحبورمن منا لم يحلم
ذات يوم بأنه أستاذ الاساتذه في علم من العلوم أو فن من الفنون أو باب خير أو بر أو إصلاح أو إعمار في الأرض .

وإذ علمنا أن العقل البشري يعمل طوال 24 ساعة في اليوم بشكل متواصل بشقيه الباطن والظاهر بتناوب رهيب
في الأدوار والمهام يولد الأفكار بغزاره ويحلل الآراء والأحداث والإخبار بمهارةوينقل العالم كله بتطوراته وتحركاته
إلى هذه الجمجمة الذهبية بإشارة !!

ينتهي دوره المحوري بما يغير الأمم والشعوب وينقل الصغير والكبير و الرئيس والمرؤوس والرجل
والمرأة والغني والفقير والعالم والجاهل من حال إلى حال إما إلى قمة في الرقي أو قاع في الانحلال !!

"انه القرار الفعال"

يبقى هنا سؤال كبير وخطير لماذا الناجحون في الحياة والسعداء على هذا الكوكب والذين حققوا
فعلا طموحاتهم وأحلامهم ووضعوا بصمتهم الذهبية على جدار الزمنهم فقط 3 % من إجمالي الناس
كما تؤكد الدراسات !! هل يعقل أن يرحل أكثر من 97 % الناس وهم يكتبون أمام مشاريعهم في الحياة
لوحة كبيرة سطروا عليها ببؤس كبير

"الحلم الذي ضل حلما "

إنها الفروقات الفردية بين الناس في الهمة والالتزام واحترام الوقت والنظام والإقبال على تطوير الذات
واكتساب الحديث من العلوم والمعارف والسعي الحثيث للرقي والتطوير والتقدم في التفكير
نضيف إليها كمسلمين النية الصادقة والتوكل على الحي الدائم وتقواه .لقد ألقى هؤلاء المميزين حول العالم الروتين
جانبا والجمود والتراخي والاستسلام والعشوائية في الحياة في سلة المهملات وتوكلوا على خالقكم
ولم يرفعوا العلم الأبيض من أول معركة حياتية وامنوا أن النجاح في الحياة نجاح استراتيجي وليس آني قصير الأجل
وامنوا أن خسارة معركة لا تعني بالضرورة خسارة الحرب الكبرى .
فالحياة صراع يحتاج إلى الحاذق الماهر والذكي القادر والمقدام الآمر فأين أنت من هؤلاء ؟

إنها ليست خلطة سرية أو مفاعل نوويا كتب على بابه ممنوع الاقتراب أو التصوير!!

بل إنها همة توصل إلى القمة وعزيمة على التغير والتطوير تهب صاحبها العصا السحرية لكي يحقق كل ما يدور في
مخيلته من إبداع وتفوقيروى أن الإمام البخاري رحمه الله عندما كان شاب يافعا في الرابعة عشر من عمره أراد
أن يحمل هم الأمة ويسخر طاقته لخدمة الإسلام والمسلمين ويطلق طاقته الكامنة بين أضلاعه تأمل كثيرا وفكرا ملي

كيف وأين ومتى وماذا اصنع ؟

وبينما هو جالس في المسجد مع أساتذته العلماء سمع أحدهم يقول للآخرإن الأحاديث كثيرة وهي مفرقة
بين الكتب بلا تصنيف أو تصحيحفمتى يأتي من يقوم بذلك العمل ؟استوقفت الإمام البخاري هذا الكلمات الكبيرة
من شيوخه وجاءت لحظة الحسم التي ينتظرها منذ زمن وبلا ترددقال كلمته الشهيرة
فلمعت في رأسي فقلت أنا لها فعشت لها "
فكان أنشودتاً في زمنه وملحمة في عصرهألف أتقن الكتب وأصدقها بعد القران الكريم وهو صحيح البخاري .

وكان يسافر عابر المدن والقرى لأيام وشهور للتأكد من صحة حديث واحد فقط وكان يفيق من نومه قرابة 12 مرة
في اليوم والليلة لتدوين حديث أو فكرة أو أطروحة ثم يعود وينام.
حمل هماً فصنع مجدا فغير واقع التاريخ من حوله , واليوم وبعد وفاته يدعوا له أكثر من مليار وستمائة مليون مسلم
في الشرق والغرب صباح مساء فلقد نور وعبر وإبداع وصور فهنيء له ما جنى وعند ربه له الخير الكثير
و الجزاء الوفير لقاء صنيعه العظيم . ومن هنا نتفق أن الله جل في علاه عادل معنا نحن البشر عدالة كاملة فى الرزق
والتكوين والخلق والتمكين وما تبقى إذا هو الدور الذي يجب أن نلعبه نحن ونحن فقط فما لم نقدمه لأنفسنا
لن يقدمه الآخرون لن ولن ينفعنا إسقاط الفشل والسقوط الذريع لنا في الحياة على الآخرين والظروف
و الحظ لأنه إسقاط في غير محله أريد منه تبرئة النفس من ما علق فيها من تقصير أدى إلى تدمير!!

فعلينا بالمبادرة واتخاذ قرار التغير الايجابي من الآن وعاهدوا أنفسكم دائما وابدأ على ألا تلوموا إلا أنفسكم
في حال عدم تحقيق المراد والمغزى وإلا تكرموا إلا أنفسكم في حال النجاح والانتصار فهي محور الحركة ومنطلق الإبداع
ومهد البطولات فسبحان باريهوابدأ رحلة الألف ميل بخطوة في الطريق الصحيح وقدر قيمة النعمة التي تنعم بها الآن
فالحياة نعمة والحرية نعمة والعقل نعمة والتغير إلى الأفضل والأجمل والأكمل هو كذلك نعمة النعم

فسعادتك قرار ونجاحك اختيار

فماذا تختار ؟

من محبرة الحكيم
" وتزعم أنك جرم صغير.... وفيك انطوى العالم الأكبرٌ "

قال تعالى(( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم))
********
أكون أو لا أكون !!

شعار مشهور وكلام مأثور وعبارة رنانة لها وقع في النفس وأثر على الجوارح
هل يفهم منها التحدي والإقدام أم يفهم منها التسويف والإحجام !!

لا يوجد خيار في الحياة مهما طالت أو قصره مهما سهلت أو صعبت إلا أن تكون وتحقق ما يصول ويجول
في جمجمتك الغنية بالأفكار والأحلام والتصورات .وهنا لا بد من إقفال أي باب من أبواب التراجع أو التخاذل
أو التأجيل والتسويف في صناعة المستقبل المزهر بأذن الله ولن نكون مثل وليم شكسبير حينما قال
أكون أو لا أكون ( to be or not to be ) وأصبحت مثلا يعتد به في التحفيز والتشجيع .وهو شعار للكثيرين
في دول المشرق والمغرب !!

ولكننا سوف نغلق باب النفي ونهائيا ونفتح بأب الإثبات فقط بعد إيماننا بالله و توكلنا عليه فهو لا يضيع اجر من أحسن عملا
.ومن هنا نستطيع أن نؤمن تماما أن الحياة ميدان خصب واسع يجمع الناس قواسم مشتركة منها المنافسة
و البحث عن المركز الأول دائما والبحث الذات وتحقيقها .وهي منافسة شريفة في أعمار الأرض وبنائها .

اختلطت فيها النوايا الصالحة بوضوح الرؤيا وثبات الخطوات وعزيمة لا تعرف الكلل ولا الملل .
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو كيف وأين ومتى تكون , ومتى سوف تقول بصوت عالي بعد تحقيق الطموحات
وانجاز الأحلام والفتوحات فعلتها فعلتها !!

دعونا نكون عملين أكثر ونصيع خارطة للطريق الذي بنهايته بأذن الله سعادة وتوفيق ورضا وبركة .

حيث انه لا يوجد أي نجاح في العالم منذ خلق الناس إلا بتخطيط وتحديد للأهداف ورسم للسياسات
ومن ثم عمل مخلص دؤوبوهذا ليس على مستوى الدول والأمم فحسب بل على مستوى الشعوب والأفراد

نريد لحظات من الهدوء والتأمل هنا وبعدها اكتبوا في ورقة بيضاء ناصعة رسالتكم في الحياة والتي تؤمنون بها
و تودون أن تقضون فيها رحلتكم الغنية بالانجازات والإبداعات بأذن الله في هذا العالم .
رسالة الإنسان في الحياة تتمحور حول ما تريد أن تفعله وما تتمنى أن تنتجه والبصمة اللامعة التي تود أن تخلفها
بعد رحيلك وانتهاء فرصتك الذهبية وتحولك إلى مرحلة التقييم .

ثم تأتي بعد ذلك كتابة الأهداف الموصلة إلى تحقيق هذه الرسالة في الحياة وتكون الأهداف على شقين
قصيرة الأجل و يجب تنفيذها خلال مده أقصاها سنة وأهداف طويلة الأجل تنتهي بتحقيق الإنسان لرؤيته الشخصية
والدور الذي يريد أن يلعبه في الحياة وهو دور مهم لاسيما إذا استشعر انه خليفة الله في الأرض
وهو أيضا من ورثة النبوة الشريفة !!

وهنا يكون الإنسان خطى خطوات مهمة لمستقبل مزهر وعمل مثمر وتوجه واضح محدد لا غبار عليه يرسم لحياته
أحلى لوحة وينظم معيشته بأكثر الأساليب تقدما وتميزا في العالم بعيدا عن التخبط والعشوائية التي لا توصل إلا للندم والحسرة .
ومن اجل أن تكتمل هذه اللوحة البراقة الجميلة يجب على الإنسان بعد كتابة رسالته في الحياة ووضع الأهداف
والاستراتيجيات وتحديد الرؤيا.أن يتمتع بمهارات إدارة الذات واستغلال الوقت من اجل حياة احلي ومستقبل
ارقي وعيش هانئومن هنا يستطيع الإنسان أن يطور إمكانياته وقدراته وأساليب تعاطيه مع الأحداث بمختلف الوسائل
مثل حضور الدورات التدريبية والقراءة والسفر والتأمل والترحال ومتابعة البرامج المتخصصة والمفيدة والاستماع إلى
كل ما يضيف إلى الإنسان من خلق رفيع ومهارة مميزة وروح فعالة وعلم نافع .

فحياة الإنسان غالية جدا وهي اكبر الفرص وأعظمها ومن الظلم أن تضيع هباء منثورا بلا غاية أو هدف أو انجاز .
فإذا لم تحددوا توجهكم في الحياة فبادروا فان الحياة دقائق وثواني فالإنسان إن ذهب بعضه ذهب كلهولا تظلموا أنفسكم
بكثر من التمنيات والرغبات وانتم عاجزون محبطون لا تقدمون ولا تؤخرون فالسعيد من عمل وأعد وأتقن
والتعيس من تمنى وشكا وتباكى فأعلنوا من الآن أن شعار حياتكم الذي لا مفر منه ولا مهرب
هو( أكون أو لا أكون to be or to be )
***********
*********************
ضع بصمتك
واترك أثر يدل على وجودك !!
معاق في السويد لا يتحرك ولا يتكلم ,أسلم على يده العديد من السويديون وأثر في الكثير منهم .
.كيف ذلك ؟! هذا المعاق وضعت له الحكومة السويدية اثنين منالموظفين يقومون على خدمته
,وبما أن هذا المعاق لا يتحرك ولا يتكلم فهموضعوا أمامه لوحة كبيرة فيها مربعات صغيرة
, وكل مربع مكتوب فيه كتابةمعينة مثلاً ( أريد طعاماً,شكراً,اتصل بصديقي ….وغيرها )
ووضعوا على رأسهمثل القبعة فيها عود طويل يشبه القلم لكن أطول ,,
وإذا أراد شيئاً أشاربهذا العود على الكلمات التي يريد , وكان هذا الشخص إذا جاءه
في بيته من يخدمه وهم في الغالب غير مسلمين .يطلب منهم من خلال هذه المربعات
أن يتصلوا على صديقة –ويكون بينه وبين صديقة تنسيق- فيقوم الموظف بالإتصال
على صديق المعاق , فيرد الصديق:نعم! فيقول هذا المعاق اسأله ما هوالإسلام؟
مباشرة الخادم يقول صديقك يسألك عن الإسلام .فيرد الأخر أنالإسلام هو أن تعبد الله وحده لا شريك له
…الخ ,ثم يتكلم الخادم مع المعاقويعيد عليه ما قاله صديقة عن الإسلام ,
هذا المعاق طبعاً يعرف هذا الكلامعن الإسلام لكن يريد أن يعلم الخادم بطريقة غير مباشرة..
ثم يطلب منه أنيسأله عن الفرق بين الإسلام والنصرانية؟وما عاقبة المسلم وما عاقبة الكافروهكذا
لمدة نصف ساعة يومياً..و إذا انتهى دوام الموظف طلب منه المعاق إنيفتح الدرج
ويأخذ معه كتاب عن الإسلام انظر إلى الهمة كيف ترك له بصمة واثر يدل على وجودة في هذه الحياة.
إذانظرنا في الناس اليوم لا نجد أن عندهم همم لأجل أن الإنسان يكون عنده بصمات تنفع في الأمه
لو نسأل الآن أي شخص : هل لك تأثير في مسجدك ؟ هل لكتأثير في مدرستك ؟
هل سافرت إلى بلد معين وتركت اثر في ذاك البلد ؟ أنتتدخل الانترنت يومياً ساعتين هل لك اثر
في هذا الانترنت؟ أنت تقود سيارتكلك 6 أو 20 سنه هل لك تأثير من خلال السيارة ؟
هل اسلم على يدك احد؟ هلتذكر أن لك أثرا أحدثته في هذه الحياة؟ هل لك بصمة؟
كن أنت القائد وتحرك أنت من نفسك ,لا تنتظر من الآخرين أن يحركوك,
لا تنتظردائماً أن تكون مقود,الإنسان الذي يستطيع أن يكون مؤلف لا ينبغي عليه أنيكون قارئ دائماً,
و الإنسان الذي يستطيع أن يكون متكلم لا ينبغي أن يكونمستمع دائماً ,إلى متى الناس يتكلمون
وأنت تستمع ,ينصحون و أنت تنصت,يؤلفون و أنت تقرأ ,يصنعون و أنت تستعمل ,
أنت متى ستتحرك ؟ متى سيكون لك تأثير في الأمة؟
لماذا ترضى دائماً أن تكون مقوداً؟
لماذا لا تكون لك همة عالية تستطيع أن تؤثر!
*****************
فن الحديث والتخاطب
لا شك أن الكلمه التي ينطق بها المرء عندما يقابل شخصا ويتحدث إليه
تخلق انطباعا وأثرا بعيد المدى فلا بد أن يكون هناك مناخ مناسب للحديث
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم سباقا في هذا الفن والدعوه إليه
{أمرت أن أخاطب الناس على قدر عقولهم}أي بما يتناسب مع ظروفهم وثقافتهم وبيئتهم00
كما أن الحديث هو فن التعبير اللفظي والحركي 000 ليس من المهم أن أتحدث ولكن الأهم أن أجيد الطريقه
التي أتحدث بها, فأسلوبي في الحديث يعكس شخصيتي وحالتي النفسية
كما انه مفتاح التأثير على
*فإذا كنت تتدحدث بسرعة, هذا يعني أن بداخلك رغبة في شد انتباه من يسمعك ,
ولكنها تحذرك من هذه الطريقه لأن محدثك سيمل من الحديث معك ويفقد تركيزه معك
00*نصيحتها لك أنا تأخذ راحة بين فقرات الحديث كي تستطيع التعبير عن أرئك وأفكارك بطريقه أفضل00
*الصوت العالي يدل على الرغبه في جذب الانتباه كما يعتبر نوعا من السيطره على الآخرين ,
ولكنها تحذرك أيضا هذه الطريقه لأنها تضع المستمع في موقف المدافع00
*الغضب والخوف والفرحه تظهر آثارها على الصوت ,فيعلوا كما تتوتر الحبال الصوتيه
,أما الإكتئاب فيظهر رد فعله على الصوت فيخفت, علما أن محدثك سيشعر بكل الانفعالات000
*ترديد بعض العبارات مثل((ماأظن)),((مارأيك)),((ربما)) دليل على عدم الثقه في النفس
وغي موضوع المناقشه00*وأخيرا,الصوت الهادئ يدل على الثقة بالنفس ولكن ليس البطيء
الذي يدل على البلاده والتردد00!إن الحديث الهادئ ,والكلام المتزن إضافة إلى حسن الإستماع
هي من أهم مبادئ الإتكيت الحديث00ولكن المحادثة بين الناس أصبحت تفتقر في كثير
من الأحيان لأصول وقواعد الإتكيت0فمن المألوف أن يعلو الصراخ أثناء المحادثه وكأننا
في سباق مؤقت بزمن لكل فرد من الحاضرين فيتكلم ويفرض رأيه حتى لايدع فرصه
للأطراف الأخرى للمناقشه والحوار000كيف تتحدث عزيزي\عزيزتي وتحاور\ين
الآخرين بلباقه تجعل الجميع يحرصون على مشاركتك الحديث؟؟
ترى بعض الناس يطيل الكلام في الجوانب الغير مهمة كأن يذكر طول الرجل و قصره
أو يذكر ملابسه ويذكر مكتبه إلى غير ذلك ، بل كان حريا به أن يوجز ويذكر أهم النقاط
كأن يقول: وصلنا بعد المفاوضة إلى كذا وكذا وهو مناسب لنا لأنه كذا وكذا وإذا طلب منك
هو تفصيل ذلك تزيد عن ذلك بذكر كلامك وذكر كلامه دون التطرق للأشياء الجانبية
.2- الجدية في الخطاب: أي لا تهزأ ولا تخرج من أصل موضع الخطاب ولا تنتقل إلى نقطة حتى يتم الأولى
.3- أن يتوجه بكله إلى من يتكلم معه ؛ يروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان إذا تكلم مع
أو كلمه أحد كان يسمعه بكله وإذا ناداه أحدهم أجابه بكله.4- أن لا ينشغل مع أحد غير من يتكلم معه ؛
يروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان إذا تكلم مع أصحابه كأنه كان يتكلم مع كل واحد لوحده.
حتى كانوا يقولون: كأن رسول الله كان يخاطبني وحدي. وذلك لما يبديه رسول الله من اهتمام لسامعيه.
و ما يخالف هذا أن يكون [ ص] من الناس يتكلم مع [ س] من الناس ويتكلم مع [ أ ] و [ جـ] ويترك [ س] منتظرا
.5- أن تجعل لكلامك فواصل ترفع صوتك في مواضع وتخفضه في أخرى
.6- تختار أهم المواضيع وتبدأ به
.7- تحترم العقول عند الخطاب أي تتكلم مع كل شخص بما يفهمه وما يعيه الأمي مثلاً عندما تريد
أن توصل إليه معلومة ولا تأتي بمصطلحات وقواعد أو قوانين بل تعطيه لبها ؛
وأما المثقف فقد يطلب المصادر والمراجع ومعه تأتي بالقوانين والقواعد .
أو أن أحدا يفهم بطريقة الحوار وآخر لا يفهم إلا بالشدة والكلام الصارم ؛
والبعض لا يفهم إلا بالأمثلة ؛؛ وكل له طريقة يفهم بها فتختار لكل شخص الطريقة التي تناسبه
؛ كما قال الإمام علي في معنى كلامه: كلموا الناس بما يفهمون (خاطبوا الناس على قدر عقولهم)
.؛ وكما حدث مع الأعرابي الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم يسأله عن الصلاة
فقال له رسول الله(( الفجر اثنتان والظهر أربع والعصر أربع والمغرب ثلاثا والعشاء أربعا.))
فردد له الرسول ثلاث مرات وكان الأعرابي يخطئ في كل مرة ؛
فقال أبو بكر يا رسول الله هل أعلمه أنا ؟ قال: نعم! قال أبو بكر:صلاتنا خمسُ فروضٍ فاسمعْ
***إثنتـــــا الفجر و ظهرٌ أربَع وأربعُ العصرِ ثلاثٌ مغربْ***هم الشهود و العشاءُ أربعْ
8- الإتيان بالأدلة والشهود على كلامك.
9- إذا لمست من المستمع الخمول أو النوم فنشطه بالنوادر وبتوجيه الأسئلة
.10- إحترام أوقات الناس.
11- أن لا تكثر من كلمة أنا.ثانيا: المخاطَب ( المستمع ) :
.وهو عليه الإلتزام بهذه الصفات كي يحقق الهدف من السماع وهو الفهم ؛ كما يقال:
[ فهم السؤال نصف الإجابة!] ؛ وهذه الصفات هي:
.1- أن يقابل المتكلم ليشعر المتكلم بأهمية كلامه وهذا يساعد السامع على الإستيعاب
.2- عدم الإنشغال بالتأمل لشخص المتكلم وأوصافه .
3- عدم تتبع عثرات الكلام.
4- عدم التلفت والتثاؤب وفرقعة ( قرقعة) الأصابع وتقليب الصحف والجرائد وملاعبة الأطفال وغيره
.5- عدم مقاطعة كلام المتكلم حتى يتم حديثه لتكتمل فائدة الكلام
.6- إذا طلب المتكلم الإجابة عليك أن تجيب على قدر السؤال ولا تتطرق إلى الجوانب الأخرى لهذا السؤال
.7- إنتظر الإجابة منه وعند عدم وضوح الإجابة عليك إعادة السؤال بصيغة أخرى .
8- إختر من كلام المتكلم أطايبه وانصحه في غيره أو حاوره
.9- إذا كان في كلامه الإساءة للدين أو المسلمين و الخوض في أعراضهم
قاطعه بسؤال في غير موضوعه مع البيان له .
10- أعط المتكلم كفايته من الوقت حتى لا يرتبك وينقص في إيصال الفائدة لك
.ثالثاً: موضوع التخاطب :لا بد للموضوع أن يكون له صفة محددة ويضبطه ضوابط يراعيها
المتكلم والمستمع وليس في كل موضوع يصلح التكلم فيه
.أنواع الحوار:
.1- الحوار الهادم 2- الحوار التعنتي3- الحوار البناء 4- الحوار التعليمي
أولاً: الحوار الهادم :.ويسميه بعضهم الحوار العقيم أي لا ينتج من ورائه فائدة ولا نخرج منه بطائلة
سوى ضياع الوقت وإهدار الأعراض .ومن الأسباب التي جعلت هذا الحوار هادماً
:أنهم لا يتحرجون في اختيار مواضيع الحوار وأن كل واحد يخوض في الحوار من أي جانب شاء
ومن أي موضوع شاء ؛ والهدف منه غلبة الخصم سواء بالحق أو بالباطل
.ثانياً: الحوار التعنتي :.وهو عند بعض الناس فإذا دخلت معهم في حوار يعاند ليستمر الحوار
ويخالفك لأجل المخالفة فقط ولو أنه مقتنع في قرارة نفسه أنه على خطأ والصواب معك
ولكنه يحاور ليعاند وليقال عنه أنه محاور ناجح
.ثالثاً: الحوار البناء
:.و هو الذي ذكره الله في كتابه وحث عليه المسلمين أن يأخذوا به وأنه هو الأولى في حل المشاكل
والأزمات ؛ وله شروط وضوابط:أولاً: شروط المحاور والحوار:
.1- أن يراعي آداب الكلام التي سبق ذكرها .2- أن يحترم آراء الآخرين ولا يسخر منها .
3- اختيار المواضيع المهمة للبدء بها .4- أن يستوفوا جميع جوانب الموضوع
.5- أن يتواجد في طاولة الحوار كل الأدلة والبيانات والمراجع .6- أن يتوفر الجو المناسب
.7- أن يكون مرادهم معرفة الحق .8- تنازل مع الخصم في الجوانب التي لا تضرك
.ثانياً: الضوابط :.1- يكون بين طرفين وإذا زاد عن اثنين فسيذهب معنى الحوار ويصحبهم أمير
أو حكم أو مدير للحوار ؛ وأي مصطلح فيه يصح .2- أن يكون لهم وقت محدد فإنه
إذا زاد الحديث عن زمنه كان للشيطان فيه نصيب .3- يكون الحوار حول موضوع واحد فقط .
4- أن لا ينتهي الحوار إلا بنقطة اختلاف أو اتفاق مع احترام اختلاف الآراء
.5- التقرب من جوانب الإتفاق والبعد عن جوانب الإختلاف
. 6- عدم رفع الصوت والتعصب وهذا دليل على الإفلاس وعدم وجود الدليل معه
.رابعاً: الحوار التعليمي :.وهذا من الحوار الممدوح في القرآن الكريم وهو واضح في حديث الرسول
مع جبريل عندما جاءه يسأله عن الإسلام والإيمان والإحسان والساعة وأشراطها ؛
وأيضا استعمله النبي مع الجارية عندما سألها أين الله ؟ فأجابت: في السماء .


مستثنيات :لك أن تخرج مما ذكرت في حالات نذكرها في الآتي:.أولا في المقاطعة :
لك أن توقف المتكلم وتقاطعه إذا لمست منه أنه أطال الكلام وأن كلامه لا يهدف إلى موضوع محدد
ولك الحق في الحفاظ على وقتك وإذا رأيت أنه أضاع وقتك فقاطعه .وهو عند الصفة الخامسة للمستع
التي تقول ( عدم مقاطعة المتكلم ) .ثانيا : عند الإجابة :قد يحتاج في بعض الأحيان الإجابة بشيء من
التفصيل وفي هذه الحالة لا بأس أن تخرج ولكن بعد إذن المتكلم .
ثالثا : موضوع الحوار :.ويستثنى من التخاطب المحرم الغيبة في حالة واحدة ؛ أن تكون فيها مصلحة
مثل أن تعرفه أو تحذر منه أو تسأل عنه كما جمعها أحدهم في بيت شعري ؛ كما يستثنى من التخاطب المباح
ما يجر إلى حرام كمن يتكلم لمعرفة الطقس فيجره ذلك إلى سب الطقس مما يؤدي إلى السخط على أقدار الله
.رابعاً : شروط الحوار البناء :.ويستثنى من ذلك إذا انتهى الوقت المحدد للحوار
ولم تستوفي جوانب الحوار ففي هذه الحالة يؤجل الحوار إلى مجلس آخر ؛
مع حفظ آخر نقطة وصلوا إليها .ويستثنى أيضا إذا تعسر وجود مرجع أو عدم إمكانية إحظار ذلك المرجع
أو الدليل معه وفي هذه الحالة يحيل الطرف الثاني إلى المرجع والدليل إذا أصر على معرفته ورؤيته .
خامساً : ضوابط الحوار البناء :.يستثنى منه إذا فرغوا من موضوع و من جميع جوانبه وخاتفاق أو اختلاف ثم لهم بعد ذلك أن يختاروا موضوع آخر في نفس الجلسة .